تعرّف على دقّة العرض الجديدة 4K والفرق بينها وببين دقّة UHD

4K

الصور التي تراها أمامك، الفيديوهات، الأفلام وحتى المقالة التي تقرأها الآن ما هي إلّا عبارة عن أجزاء صغيرة بجانب بعضها البعض تشكّل لك الصورة الكليّة وتدعى بالبكسلات Pixels.
كلّ ما زاد عدد هذه البكسلات في الصورة الإجمالية ستحصل على دقّة أكبر للعرض ومتعة لعينيك بشكل لا يوصف وهذا ما قدّمته لنا دقّة 4K من خلال المحتوى الجديد الذي يتم عرضه حاليّا والشاشات التي بدأت بدعم هذه الدقّة.

سابقاً كثُر الحديث عن مصطلح 1080P في معظم المحتوى الذي نشاهده عبر الانترنت سواء من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وأشهرها يوتيوب، ووجود هذا الرمز في معظم منتجات الشركات المصّنعة للشاشات والحواسب المكتبية واللوحية حيث كانت هذه الدقّة هي السائدة لوقت طويل وخاصّة أنّها أحدث ثورة في عالم المحتوى المرئيّ.

اليوم نجد شعار 4K بنفس الطريقة التسويقية التي كنّا نراها سابقا أينما ذهبنا ولكن لماذا كل هذه الضجّة الكبيرة التي أحدثتها؟
السبب بسيط، أربع أضعاف الدقّة القديمة 1080P ستحصل عليها الآن ممّا يعني متعة مشاهدة أكبر.

ما هي دقّة 4K؟

دقّة عرض جديدة بدأت بالانتشار منذ سنوات قليلة وتشير إلى حصولك على 4096 بكسل في عرض الصورة مقابل 2160 بكسل في طول الصورة.
الدقّة هذه تأتي بعد سيطرة دقّة 1080P لفترة طويلة والتي تقدّم 1920 بكسل في العرض مقابل 1080 بكسل في الطول.
هذا يعني أننا سنحصل على جودة إضافية في عرض الصورة تقدّر بالضعف سواء في العرض أو الطول مما يعني زيادة دقّة الصورة الإجمالية بأكثر من أربع مرّات.

4K

قد يشار إلى هذه الدقّة اعتباراً على الرقم الموجود في عرض الصورة والبالغ 4096 فيتم الحديث عنها بمصطلح 4K أو اعتباراً على الرقم الموجود في طول الصورة والبالغ 2160 فيشار إليها بمصطلح 2160P كما هو الحال مع دقّة 1920X1080 والتي يشار إليها بمصطلح 1080P، المصطلحات كثيرة وجنون التقنية لا يتوقّف في إطلاق الأسماء فدعك منها واستمتع بها.

ما الفرق بين مصطلحي 4K و UHD ؟

الفرق للأسف قد يكون تسويقيّا بشكل بحت مقابل إغفال نقطة قد لا يشعر بها المستخدم العادي المقبل على شراء شاشة جديدة تدعم معايير الدقّة العالية.
مصطلح 4K يشير كما ذكرنا إلى دقّة إجمالية تصل إلى 4096 * 2160 وهي الدقّة التي نحصل عليها من خلال الكميرات الرقمية التي تقوم بإنشاء المحتوى الرقمي بينما مصطلح UHD يشير إلى دقة إجمالية 3840 بكسل في العرض مقابل 2160 بكسل في الطول.

أقرأ ايضاً : مدخلك إلى عالم تصميم الجرافيك

هذا يعني أنّ الدقة هي نفسها في الطول مقابل خسارة عدد من البكسلات في العرض ومعظم الشاشات تأتي بهذه الدقّة لذلك يتم ذكر مصطلح UHD 4K عليها بدلاً من 4K وفي هذه الحالة نكون قد حصلنا على أربع أضعاف الصورة في دقّة 1080P لذلك يتم الحديث عنها بذكر الرقم 4.

ما الفائدة من وجود عدد كبير من البكسلات والدقة العالية ؟

قد لا يقتنع أحد المستخدمين بحصوله على دقّة عالية مقابل عدّة مئات من الدولارات ويكتفي بشاشة بدقّة 1080P مبرّراً ذلك بعدم وجود فرق واضح.

4K

للأسف فالأمر خاطئ كليا فزيادة عدد البكسلات يعني زيادة عد المعلومات المعروضة على الشاشة والتي بدورها تساعد في الحصول على صورة أفضل مما يعني متعة مشاهدة أكبر، ومن منّا لا يرغب بمتعة إضافية ؟

ماذا عن دقّة 8K ؟

إن سمعت يوماً ما عن هذه الدقّة الجديدة والتي بدأ يوتيوب بدعمها فهي الجيل الجديد القادم وتأتي بأربع أضعاف دقّة 4K وما زال الحديث عنها مبكراً للغاية خاصة مع عدم انتشار دقة 4K بشكل ملحوظ.

هل حجم المحتوى الخاص بدقة 4K كبير للغاية ولماذا لم نشهد قنوات تلفزيونية بدقة 4K ؟

بالطبع حجم المحتوى بدقة جديدة سيكون أضخم من سابقها، الصورة المتحركة التي تعرض أمامك ستكون مكوّنة من أجزاء متتابعة تدعى بالإطارات وكل إطار بدقة 4K يحمل أربع أضعاف المعلومات الموجودة في دقّة 1080P فلك أن تتخيل الحجم الهائل الذي سيكون في الأفلام والمسلسلات والمحتوى الرقمي بشكل عام.

الحديث عن دقة 4K قد يطول إلى ما لا نهاية وخاصة مع تطور شاشات العرض وتقنياتها المختلفة من جميع الشركات المصنعّة لها سواء كانت Samsung, LG و Sony وغيرها الكثير إضافة لدعم معظم الأجهزة من حواسب مكتبية وملحقاتها وأجهزة محمولة لهذه الدقّة العالية.

هذا التطوّر السريع يعني انخفاض تكلفة الإنتاج وانخفاض أسعار الشاشات وتمكن معظم المستخدمين من الحصول عليها والاستمتاع بمحتوى أحدث ثورة في عالم بث المحتوى المرئي.