دليل معلم الحاسب عن moodle واتجاهاته

يعد الموودل (moodle ) منصة تعليمية إلكترونية (LMS : Learning Management System) أو أنظمة إدارة التعلم أو بيئة التعلم الافتراضية بمثابة برنامج مفتوح المصدر مكتوب بلغة PHP ، مصنف برخصة (GNU General Public License)، وذلك لتزويد المعلمين والمشرفين والمتعلمين بنظام واحد قوي، آمن ومتكامل لخلق بيئات تعليمية مخصصة، ويُستخدم الموودل في التعلم المدمج والتعلم عن بعد والفصول المعكوسة (التعلم المعكوس) وغيرها من مشاريع التعلم الإلكتروني في المدارس والجامعات وأماكن العمل وغيرها من القطاعات.

  I.عن الموودل

1. نظرة عامة:

Moodle  أو (modular object-oriented dynamic learning environment) بيئة التعلم الديناميكي النمطي الموجه للكائنات،  ويسمح بتوسيع وتهيئة بيئات التعلم باستخدام مكونات إضافية محلية. كما يتم استخدامه لإنشاء مواقع ويب خاصة لدورات الأون لاين (online courses) للمعلمين والمدربين لتحقيق أهداف التعليم.

تم تطوير moodle في البداية من قبل مارتن دوجياماس (Martin Dougiamas)، لمساعدة المعلمين على إنشاء دورات عبر الإنترنت مع التركيز على التفاعل والبناء التعاوني للمحتوى والبرنامج في تطوير مستمر. وتم إصدار أول نسخة في أغسطس عام 2002م، وفي الوقت الحاضر يتم تنسيق وقيادة المشروع من قبل Moodle HQ، وهي شركة أسترالية تضم أكثر من 50 مطورًا يتم دعمها ماليًا من قبل شبكة تضم 84 شركة من شركات (Moodle Partner service) حول العالم.

ويمكن لـ Moodle كمنصة تعلم العمل على تحسين بيئات التعلم الموجودة، كأداة للتعلم الإلكتروني، نظرا لتوفره على مجموعة واسعة من الميزات القياسية والمبتكرة، مثل التقويم ودفتر التقديرات وغير ذلك، لهذا يعد الموودل بيئة تعليمية افتراضية رائدة ويمكن استخدمها في العديد من أنواع البيئات مثل التعليم والتطوير والتدريب وريادة الأعمال.

2.نبذة تاريخية عن المؤسس:

حصل مارتن دوجياماس على شهادات عليا في علوم الكمبيوتر والتعليم، وكتب النسخة الأولى من موودل، وكانت درجة الدكتوراه عن “استخدام البرمجيات مفتوحة المصدر لدعم نظرية المعرفة البنائية للتدريس والتعلم داخل المجتمعات المستندة إلى الإنترنت من الاستفسار التأملي”. (the use of open source software to support a social constructionist epistemology of teaching and learning within Internet-based communities of reflective inquiry ) وعلى الرغم من أنه من الصعب إظهار كيف أن البناء البنائي يختلف عن منصات التعلم الإلكتروني الأخرى، فإنه قد تم الاستشهاد به كعامل مهم من قبل متبني موودل.

3.مميزات الموودل:

للموودل العديد من المميزات المتوقعة منها:

  • تعدد الغات حيث يدعم أكثر من 70 لغة مدعمة للواجهة
  • محرر اختيارات بأشكال مختلفة من الأسئلة وإدارة المحتوى، ودردشة ومسارد واستطلاعات ونشاطات قاعدة البيانات
  • مساير لتكنولوجيا ويب 2
  • سهل التنصيب والتكيف
  • يؤمن بروتوكول يسمح للتطبيقات من طرف ثالث بالتعديل على الوظائف الأساسية في النظام
  • يدعم إضافة بيانات من عدة مستودعات للبيانات منها: تطبيقات جوجل – Mahara , Youtube,  
  • يدعم تخزين ملفات الأعضاء ضمن عدة نظم للحقيبة الإلكترونية منها: نظام الحقيبة الإلكترونية – مهارات نظام الفريسكو, نظام فليكر لتخزين الصور ومستندات جوجل.

4. فلسفة الموودل:

تقوم فلسفة الموودل على أن المعرفة تنبني في عقل المتعلم وذلك من خلال ما يقدم له من معلومات ويكون دور المكون المعلم هو خلق بيئة بيداغوجية تجعل المتلقي يبني معارفه من خلال المؤهلات والتجارب.

5.المؤتمرات:

نظرًا لشعبيته، فقد تم عقد عدة مؤتمرات لـ الموودل منها لمؤتمر الفرنكوفوني MoodleMoot  بمدينة ليون الفرنسية من 22 إلى 24 يونيو عام 2009م، والمؤتمر العربي وعقدت نسخته الأولى بمدينة دبي بدولة الأمارات العربية المتحدة في الفترة من 16-17 أبريل لعام 2017م.

6.الإضافات:

المكونات الإضافية عبارة عن مجموعة أدوات مرنة، تسمح لمستخدمي الموودل بالاستمتاع بميزات البرنامج، كوظائفه الأساسية في الاحتفاظ بكل ملحق في دليل موودل إضافي، واعتبارًا من يونيو 2017م، هناك 1342 ملحقًا إضافيًا متوفرة لـ Moodle مع أكثر من 405،200 تنزيل حديث.

7.الثيمز Themes:

يمكن تثبيت Themes متعددة ومتنوعة لـ Moodle لتغيير شكل ووظيفة الموقع أو لدورة تدريبية فردية.

8.الهاتف:

تم تصميم الموودل ليكون متناسبا مع تصميمات الويب بحيث تكون سريعة الاستجابة ومتناسقة مع الأجهزة المحمولة كما يتوفر تطبيق Moodle للهواتف المحمولة في Google Play و App Store (iOS)  ومتجر Windows Phone.

9.دعم معايير التعليم الالكتروني:

بهدف رفع مستوى التعليم الإلكتروني فقد اعتمد Moodle على عدة نماذج ومعايير معايير مهمة، منها:

أولًا: نموذج مرجعي لكائن المحتوى القابل للمشاركة (Sharable Content Object Reference Model) اختصارًا لـ (SCORM) وهو عبارة عن مجموعة معايير ومواصفات للتعلم الالكتروني تحدد الاتصالات بين محتوى العميل ونظام إدارة التعلم من جانب الخادم، مع كيفية تجميع المحتوى المؤلف من الخارج للتكامل مع نظام الإدارة التعليمية لـ (LMS)  على نحو فعال، وهو متوفر بإصدارين:

  • SCORM 1.2
  • SCORM 2004

ويمرر جميع الاختبارات في مجموعة اختبار  ADL (ADL Conformance test suite) لـ SCORM 1.2. SCORM 2004 وهو غير مدعوم في موودل، ومع ذلك، فإن Rustici Software لديها برنامج Moodle المساعد الذي يمكنه تحويل أي موقع Moodle إلى نظام LMS  متوافق تمامًا مع . SCORM 2004

ثانيًا: تم تطوير معيار AACC HACP لـ CMI من قبل لجنة التدريب على الكمبيوتر (AICC)، ويستخدم في استدعاء المحتوى وحزم التقييم المضمنة خارجيا.

ثالثًا: يمكن أيضًا استيراد حزم IMS Common Cartridge إلى Moodle وبالإضافة إلى ذلك يمكن تصدير أنشطة Moodle Book على هيئة حزم محتوى (IMS Content Packages).

رابعًا: أدوات التشغيل البيني (Learning Tools Interoperability (LTI، وتعد طريقة قياسية لدمج تطبيقات التعلم الغنية من خلال الأنظمة التعليمية، يستخدم Moodle  نشاط الأداة الخارجية ليكون بمثابة “عميل” LTI كمعيار قياسي، وسيعمل بمثابة “مقدم خدمة” LTI باستخدام مكون إضافي.

أقرأ ايضاً : خطوات تثبيت وتفعيل الأكرونيس ACRONIS

10.النشر:

يمكن للمستخدمين تنزيل الموودل وتثبيته على خادم الويب مثل خادم  Apache HTTP كما يدعم عدد من أنظمة إدارة قواعد البيانات، مثل PostgreSQL. وتتوفر مجموعات سابقة من  Moodle  مع خادم ويب وقاعدة بيانات لـ Microsoft Windows و Macintosh، وأيضًا توجد طرق تثبيت آلية أخرى، مثل تثبيت حزمة  Debian، ونشر جهاز TurnKey Moodle جاهز للاستخدام، باستخدام مثبت Bitnami أو استخدام خدمة “one-click install” مثل Installatron.

11.المتطلبات التقنية:

يعمل Moodle بدون تعديل على أنظمة تشغيل و Linux و FreeBSD و Windows و OS  X  و NetWare وأي أنظمة أخرى تدعم  PHP وقواعد البيانات بما في ذلك أي معظم موفري خدمة إستضافة الويب (webhost).

ويحتوي Moodle أيضًا على ميزات استيراد للاستخدام مع أنظمة محددة أخرى، مثل استيراد الاختبارات القصيرة أو الدورات التدريبية بالكامل من Blackboard أو WebCTولكن اعتبارًا من فبراير عام 2010م لم يعد المودل يستورد دورات  Blackboard، على ما يبدو ذلك بسبب التغييرات في إصدارات php البرمجية.

وفي مارس 2012م، اشترت Blackboard شركتين من برنامج Moodle بما في ذلك Moodlerooms  ومقرها بالتيمور و NetSpot of Adelaide في أستراليا.

أما في أغسطس 2015م، فقد استحوذت Blackboard على Nivel7 ومقره كولومبيا، والذي قد يكون أكبر مزود لخدمات Moodle في أمريكا اللاتينية، ويفيد موقع  Red Hat Opensource.com، بأن Moodle  سيكون دائمًا مفتوح المصدر، مع تحديد واضح بين Blackboard و  Moodle.

بالنسبة للعديد من المدارس والكليات والجامعات، يعد دمج SIMS مفتاحًا لضمان تدفق البيانات بسلاسة من نظام إدارة المعلومات إلى منصة التعلم. لا تمكّن العديد من منصات التعلم وظيفة الكتابة write-back، ولكن غالباً ما يكون هذا مطلباً أساسياً من المدارس التي تحتاج إلى كتابة البيانات على نظام معلومات الإدارة الخاص بها.

II.الاتجاهات الحديثة لـ moodle:

تحدث دكتور مارتن عن مستقبل المودل مع برايان أليكساندر (Bryan Alexander) في Future trends forum وهو منتدى للفيديو التشاركي والمفتوح حول مستقبل التعليم الإلكتروني، وأثناء اللقاء طرح برايان عدد من الأسئلة المتعلقة بمستقبل المودل، ركزت على مستقبل أنظمة إدارة التعلم المعروفة بـ (LMS’s) (وهو برنامج حاسوبي صمم للمساعدة في إدارة ومتابعة وتقييم التدريب والتعليم المستمر وتتم جميع الأنشطة عبر الإنترنت المعروفة بـ e-learning ) وهي مستقبل التعليم اليوم في كل دول العالم.

 كما تحدث عن Moodle Community 2.0 والتي سوف تقدم روابط أوثق من موارد التعليم المفتوح التي ستكون موارد تدريس وتعليم مفتوحة للجميع تم إصدراها باستخدام رخصة ملكية فكرية تسمح بتوزيع الموارد والتعاون مع الآخرين بهدف إعادة الاستخدام وتشمل الكتب الدراسية المجانية والمواد التعليمية والمحاضرات المرئية والصوتية والعديد من الأدوات والتقنيات التي تستخدم لنقل المعرفة.

وكذلك المزيد من التمويل الجماعي، وتحدث أيضًا على استدامة نظام المودل فالتعليم يؤثر على كل شيء يفعله الإنسان في حياته.

كما أضاف أن إصدارات الموودل القادمة ستكون أكثر سهولة في الاستخدام، حيث يعمل فريق Moodle HQ على واجهة أكثر أناقة لتحسين واجهة التقويم.

وبشكل عام فمن المتوقع أن تصبح LMS أو منصات التعليم الإلكترونية من أهم الأدوات الحديثة في النظام التعليمي التي سوف تؤثر بشكل إيجابي على التعليم من خلال:

  1. التكامل الكامل والسلس مع Microsoft 365، و  Google appsالتي تم اعتمادهما في معظم المدارس والجامعات خلال السنوات الماضية الأخيرة، ولكن لا توجد طريقة لجمع الوثائق وهذا هو الشيء الذي يعمل عليه فريق الموودل مع شركات أخرى تابعة لشركة edtech  مثل SEQTA بحيث تسري الرخصة داخل النظام على المستندات عبر هاتين الخدمتين.
  2. مشروع التحليلات التعليمية (Inbuilt learning analytics project) والذي يحمل في ثناياه عدة مشاريع مثل مشروع Project Inspire الذي سيركز على التدريس بمساعدة الكمبيوتر كما سيساعد المعلمين الذين لديهم ملاحظات أو اقتراحات حول كيفية التحسين بالتركيز على نقط محددة.
  3. مشروع A new K-12 project المخصص لمستوى التعليم الأولي إلى الصف الثاني عشر حيث عبر مارتن عن قلقه بشأن التطبيق لنظامه في المدارس كما أن بعض المدارس قامت بالتطبيق بشكل غير صحيح. لذا سوف يعمل Moodle HQ على مشروع K-12 والذي يتضمن توظيف مدرس سابق في مدرسة عامة للعمل بشكل وثيق مع اثنين من المدارس الأسترالية لتنفيذ Moodle بشكل صحيح كدراسة حالة لأفضل الممارسات.

يعد المودل من الأنظمة التي تم تصميمها لمساعدة المعلمين والمدربين على إنشاء فصول تعليمية بغرض التفاعل الغني وتم ترخيصها وتصميمها بالوحدات الفردية ويدعم أكثر من 70 لغة في أكثر من 196 بلد. وله قاعدة مستخدمين هامّة بـ 18,204 موقعًا مسجّلا مع 7,270,260 مستخدما في 712,531. ويستمر في التزايد ومن المتوقع في السنوات القادمة أن يكون المودل مستقبل التعليم في عالم اليوم.

×

مرحباً

انقر فوق أحد ممثلينا أدناه للدردشة على واتساب أو إرسال بريد إلكتروني إلينا

mo3alemalhaseb@gmail.com

×